• Post on Facebook
  • Twitter
  • pdf
  • نسخة للطباعة
  • save
الأكثر شعبية

الاسس الوراثية لأمراض النحل

بواسطة |   |   عدد القراءات : 1416
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

الاسس الوراثية لأمراض النحل

طارق ياسين

رئيس الجمعية التعاونية لنحالي جبل عامل / لبنان

مقدمة

إن الملاحظة العرضية  لطائفة  نحل العسل توحي  بان هناك تنوعا فرديا في الحجم واللون بين الشغالات وكذلك في المهام التي تؤديها .

فاذا اختبرنا عدة طوائف سنجد اختلافا بينها في في مميزات الشغالات والتنظيم وكمية الحضنة والعسل والطلع . إن اغلب هذا التنوع ذو منشأ وراثي وربما نلاحظ أيضا ان لدى بعض الطوائف دليلا على المرض مثل تكلس الحضنة ، او تعفن الحضنة الاميركي او غزو الفاروا للطائفة . فالاختلافات الوارثية الافرادية بين الشغالات ، وبين الطوائف تشكل المادة  الخام للاصطفاء الطبيعي او الاصطناعي للسلالات المقاومة للمرض من نحل العسل

النحالون واثقون من ان الاختلافات الوارثية مسؤولة جزئيا على الاقل عن الاختلافات الملاحظة  في محمولات مرض الطوائف . هذا الامر تدل عليه الممارسة العملية في استبدال ملكة الطائفة المريضة وهذه الطريقة يفترض من خلالها النحال الحصول على اسرة جديدة تحمل من المشاكل المرضية ما هو اقل من تلك الطائفة المريضة . هذه الغربلة العملية للطائفة المريضة واستبدالها بالتجربة والخطأ من غير المحتمل أن تؤدي الى تطور في السلالة المقاومة للمرض بشكل متماثل . والتربية الموجهة يجب أن تكون باتجاه انتاج اصل متماثل المقاومة للامراض من خلال عملية الاصطفاء

1-    ما هي التوقعات من عملية الاصطفاء

يجب ان تكون توقعات برامج التربية واقعية فالتخلص من مشاكل المرض عن طريقة الاصطفاء ليس هدفا واقعيا بدلا من ذلك قد نتمكن من التقليل من حدوث المرض او التقليل من استخدام الادوية الكميائية . كذلك فان التخلص النهائي من استخدام الادوية الكميائية ليس هدفا واقعيا . لكن تحسين العمل مع النحل سيعطي اعظم الاثر غالبا مقارنة بالتربية عن طريق الاصطفاء .مثلا الممارسة الصحية التي يقوم بها النحال تقلل من انتشار مرض تعفن الحضنة الامريكي وربما كان تأثيرة أكبر على حدوث المرض من عملية  الاصطفاء للحصول على سلالة مقاومة .

 

الاصطفاء    

عملية مستمرة وضرورية لانتاج الاصول المقاومة والمحافظة عليها ، ومن غير الواقعي توقع المحافظة على الاصول التي اختيرت ميزاتها دون الاستمرار عمليا بالاصطفاء اذ ان عملية الاصطفاء ستبدا بالتراجع حالما توقفت .

2-    المبادئ الاساسية للإصطفاء

-         طوائف من النحل او شغالات وذكور وملكات تم تقديرها على اساس من الاصل الذي اختيرت منه

-         ملكات من الطوائف تمتلك الميزات المرغوبة وتستخدم في التربية للاجيال التالية

-         ضبط التزاوج بين الملكات والذكور المختارة طبعيا في مناطق معزولة او محدودة ، واصطناعيا بالتلقيح الاصطناعي للملكات

-         تقييم نسل الملكات الجديدة بشكل افرادي من جهة ومن خلال الطائفة من جهة ثانية .

 

اليات المقاومة :

اثبت التنوع الوراثي العام لثلاثة تصنيفات عامة لمقاومة المرض في نحل العسل : فيزيولوجية  سلوكيا وتشريحيا

-         الاليات الفيزيولوجيه : تنتج اليرقة  او النحلة الكاملة منتجا فيزيائيا يعوق نمو الطفيل او العامل المحرض  او تطوره او تكاثره. لقد ثبتت هذه الالية في مقاومة مرض تعفن الحضن الامريكي وكذلك مقاومة السلالات للعامل الفيروسي المسبب لشلل النحل وقد تبين ان يرقات السلالة المقاومة كانت اكبر من يرقات السلالات القابلة للمرض من خلال التطور اليرقي المبكر

لقد ابدت يرقات النحل نوعا اخر من المقاومة الفيزيولوجية لغزو الفاروا ناتج عن تنوع وراثي بالنسبة للمدة التي تستغرقها حضنة الذكور  والشغالات حتى تختم نخاريبها . فالطوائف التي تكون فترة قبل الختم لديها اقصر مقاومة نسبيا للفاروا مقارنة مع الطوائف التي تستغرق مراحل تطور يرقاتها فترة اطول قبل ختم النخاريب

-         الاليات السلوكية : من الواضح ان هناك نشاطات سلوكية منفصلة تميز بعض الطوائف في نحل العسل منها : فتح النخاريب وازلة اليرقات المريضة منها وازلة طفيلي الفاروا عن اجسام النحل . وقد بينت الابحاث ان ثلاثة موروثات على الاقل وربما اكثر لها علاقة بهذا السلوك الصحي .

لقد زاد الاهتمام مؤخرا بهذه الاليات لأهميتها في مكافحة امراض الحضنة كالتكلس والتعفن وكقدرة طبيعية موروثة لدى بعض السلالات في مقاومة الامراض. وقد توصل ( peng-1987  ) من ان شغالات نحل سيرانا (الاسيوية ) تزيل طفيلي الفاروا عن اجسامهاعن طريق ما يعرف بالهندمة وتقتله بثقبها  له مستخدمة فكوكها .

الاليات التشريحية : لقد دلت الابحاث ان سلالات نحل العسل تختلف في قابليتها لتخفيض عدد ابواغ البكتيريا في العسل المنتج من محلول سكري ملوث  بها. فبرهنت هذه الدراسات على التنوع الوراثي في ازالة الابواغ المعلقة  لكنها لم تبرهن على الالية وافترض الباحثون ان هذا التنوع يمكن ان يكون بسبب ( سدادة العسل ) او ربما نتيجة لاليات مبيدة او كابحة للبكتيريا .

3-    الطفرة الوراثية في النحل

تعرف الطفرة بأنها التغير الذي يحدث في سلسلة النيوكليوتيدات بشكل مفاجئ ويحدث تلقائيا بمعدل مره كل مائة مليون تكرار ويزداد هذا المعدل نتيجة تأثير بعض العوامل المطفرة من بينها الاشعاعات ذات الطاقة العالية وبعض المواد الكيميائية وتتسبب الطفره بتغير بعض الصفات الوراثية لحشرة النحل منها تغير لون وشكل الجسم – وشكل و حجم الاجنحة  سلوك تنظيف عش الحضنة – تغير لون العين

4-    زواج الاقارب في طوائف النحل

في المناحل قد يحدث في معظم الاحيان ان تتلقح الملكات من ذكور الطائفة نفسها المتحدرة من نفس الدم والصفات الواراثية وشان هذه العملية في النحل كشأنها في بقية الكائنات غالبا ما تؤدي الى تدهور في كفاءة السلالة المنتجة  والى بروز تشوهات وامراض تزيد عن تلك الناجمة عن تزاوج بين الطوائف المتباعدة. ويظهر اثر هذه العملية من خلال ملاحظة تشوهات على شكل فراغات متعددة في نخاريب الحضنة السليمة ونقص في القدرة على التنظيف وكثرة المزايا السيئة وغير المرغوبة في الطائفة. من هنا نرى انه من المستحسن توفير الظروف الملائمة التي تسمح بتلقيح الملكات من ذكور طوائف المناحل الاخرى البعيدة في صفاتها الواراثية عن تلك المنتجة في نفس المنحل .

5-    اصطياد وترصد الصفات الوارثية المرغوبة

لا بد من التاكيد انه في ظل غياب مراكز الابحاث والمختبرات والتي بامكانها تحديد الصفات الوراثية في طوائف النحل تبقى امام النحال فرصة ترصد  وملاحظة قفرانه في المنحل على المدى الطويل ومن خلال سجل خاص يؤسس لهذه  الغاية يلحظ في خلاله نشاط الخلايا ومدى انتاجيتها وقدرتها على التنظيف وميزة ملكاتها في مساحة الحضنة والامراض التي تصيبها . من السهل  على النحال انتخاب القفران الاكثر كفاءة والاكثر قدرة في مقاومة الامراض ويعمل بالتالي على انتاج الملكات والذكور من تلك الخلايا للاستفادة منها في المنحل .

التساؤل الاخير في هذا المجال ، هل سيمنح الزمن طوائف النحل المناعة الطبعية ضد فتك الامراض ام سيتوصل العلماء الى انتاج نحلة من جينات وراثية محاربة للمرض ؟

 

                                                                                    

 

المراجع :

-         افات نحل العسل وامراضه  (روجر مورس وكيم فلوتم)

-         جان بيار فوكون

-         غوغل

نشرت في مجلة بريد النحال العدد 41 سنة 2010

 

 

 

 

  

 

 

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha